يوم السبت 11:35 مساءً 24 أكتوبر، 2020

التثاؤب اثناء قراء ة القران والرقيه

التثاؤب خلال قراءة القرآن و الرقية، و الحكمة الشرعية منه

 

بشكل لا ارادي نقون بالتثاؤب خلال الصلاة او خلال قراءة القرآن . و من المعروف ان ذلك الامر مكروه دعونا نقراء عن الحكمة الشرعية للثتاؤب.

 

حكم التثاؤب خلال الصلاة

أجاب الشيخ محمد و سام، امين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن سؤال «هل التثاؤب بالصلاة يبطلها؟»، ان التثاؤب اثناء الصلاة لا يفعل شى  و إن كان مكروها فقد و رد عن النبي صلى الله عليه و سلم “أنه امرنا معشر المسلمين بأن من  مثل هذا بالصلاة أي تثاءب-، فليدفعه ما استطاع”، لكن ذلك لا صله له بصحة الصلاة فتصح الصلاة بالحالتين.

وأكد و سام، الى ان السنة للمؤمن بحال الصلاة ان يكافحه بتجهيز  قلبه و خشوعه بين يدي الله، و تجهيزه انه بمقام كبير  لعله يسلم من التثاؤب؛

لأنه من اعمال  الشيطان، فكلما استطاع  احضار القلب بين يدي الله و الخشوع بين يدي الله و افتكار  ان التثاؤب من الشيطان،

فإن ذلك الاستحسان من اعظم الأسباب ببعد الشيطان عنه و سلامته من التثاؤب.

 

 

التثاؤب خلال قراءة القرآن و الرقية

 

والحكمةالشرعية منه

 

التثاوبات خلال قراءه القران و الرقيه


2 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.