يوم السبت 11:49 صباحًا 28 نوفمبر، 2020

هل التثاؤب اثناء سماع الرقيه خير

هل التثاؤب خلال سماع الرقية خير، عند قراءه الأذكار او القرآن اشعر بالتثاؤب دائما، هل هو حسد؟

 

يجب على الإنسان توخي الحذر عن التعامل مع الناس حيث ان العين تصيب الإنسان بالجسد دون قصد

 



أصابنى الحسد بشكل ملحوظ جدا، بعد نشاط و تفوق بالدراسة،

وأصبحت انام اكثر عدد الساعات، ربما تصل سعات النوم 16 ساعة.

عند قراءه الأذكار او القرآن اشعر بالتثاؤب دائما، و أشعر بالنوم و تدمع عيني و الأنف،

وقد يأتى بعض الأوقات صداع، و عند الصلاة دائما تفكيرى يصبح مشتتا، و لا استطيع التركيز بالصلاة.

أحيانا تفوتنى الصلاة بدون درايه على غير العادة، و حاليا انا قادر على الاستماع الى القرآن، و أدخل المسجد و لا يوجد تغير بذلك،

ولكن عند القراءه يحدث تثاؤب، و الشعور بالنوم، و أغلب الأوقات بالصداع.

قد بحثت على الانترنت و وجدت انها اعراض الحسد، و تأكدت من هذا بعد دخولى الامتحانات،

والشعور بالنسيان التام، هل المشكلة انني داخليا ايمانى قوي جدا؟

 



الأخ الفاضل/ مصري حفظة الله.

، و بعد:

إن من فضل الله عليك التزامك بأداء الصلاة، فحافظ على هذا فهي مفتاح كل خير، و ردا على استشارتك اقول:

– من اثناء قراءتى لاستشارتك استشففت من اثناء الأعراض التي تعانى منها انك فعلا تعاني

إما من العين او من الحسد، و الفرق بينهما ان العين تكون بسبب النظر الى الشيء، فالأعمي مثلا لا يصيب الآخرين بالعين، لأنة لا يرى، و أما الحسد فهو الأذى

الذى لا يصبح بسبب النظر، و إنما بسبب رؤية او سماع ما عند الشخص من الصفات و القدرات و النعيم، فيصيبة هذا بغيض بصدره،

ويتمني زوالها، و لو لم ينظر اليها، و العين حق كما قال نبينا عليه الصلاة و السلام

: العين حق و لو كان شيء سابق القدر سبقت العين و إذا استغسلتم فاغسلوا و قال: العين تدخل الرجل القبر، و تدخل الجمل القدر).

 

 

هل التثاؤب خلال سماع الرقية خير

هل التثاؤب خلال سماع الرقية خير


 

5 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.