يوم السبت 7:26 صباحًا 28 نوفمبر، 2020

قصة عجيبة من القديم والحديث في الاستشفاء بالصدقة من الامراض الجسدية و

  قصة عجيبة من القديم و الحديث بالاستشفاء بالصدقة من الامراض الجسدية، اكثر من قصة و قصة عجيبة بالاستشفاء بالصدقة

 

ان الصدقات معروف عنها بأنها تأتى بالخير لكل من قام فيها لانها تجارة مع الله و تجارة الله لا تبور ابدا و لها الكثير من المزايا التي سوف نتحدث عنها هنا..

 

عن ابي امامه الباهلى – رضى الله عنه – قال قال النبى داووا مرضاكم بالصدقة  
 
وعن حذيفه بن اليمان – رضى الله عنه – عن النبى انه قال   فتنه الرجل باهلة و ما له و نفسة و ولدة و جارة ، يكفرها الصيام و الصلاة و الصدقة و الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر  
 
قال الإمام ابن القيم – رحمة الله تعالى فإن للصدقة تأثيرا عجيبا بدفع نوعيات البلاء ، و لو كانت من فاجر او من ظالم ، بل من كافر ، فإن الله تعالى يدفع فيها عنه نوعياتا من البلاء ؛ و ذلك امر معلوم عند الناس خاصتهم و عامتهم ، و أهل الأرض كلهم مقرون فيه لأنهم جربوة  .

القصة الأولي

أمرة النبى بالمنام ان يتصدق ،
ففعل فشفاة الله و عاش بوجة مشرق رائع
عن الإمام المحدث البيهقى – رحمة الله تعالى انه قال بهذا المعني حكايه شيخنا الحاكم ابي عبدالله – رحمة الله – ، فإنة قرح و جهة و عالجة بأنواع المعالجه فلم يذهب ، و بقى به قريبا من سنه ، فسأل الأستاذ الإمام ” ابا عثمان الصابونى ” ان يدعو له بمجلسة يوم الجمعة ، فدعا له و أكثر الناس التأمين ، فلما كان يوم الجمعة الأخري القت امرأه بالمجلس رقعه بأنها عادت الى بيتها و اجتهدت بالدعاء للحاكم ابي عبدالله تلك الليلة ، فرأت بمنامها رسول الله r كأنة يقول لها ” قولى لأبى عبدالله يوسع الماء على المسلمين ” ، فجئت بالرقعه الى الحاكم فأمر بسقايه بنيت على باب دارة و حين فرغوا من بنائها امر بصب الماء بها و طرح الجمد بالماء و أخذ الناس بالشرب ، فما مر عليه اسبوع حتي ظهر الشفاء و زالت تلك القروح و عاد و جهة الى اقوى ما كان و عاش بعد هذا سنين .

القصة الثانيه:

حفر بئرا للناس فشفاة الله من مرض شديد

أن رجلا سأل عبدالله بن المبارك – رحمة الله تعالى – عن قرحه خرجت بركبتة منذ سبع سنين و ربما عالجها بأنواع العلاج و سأل الأطباء فلم ينتفع ، فقال له ابن المبارك اذهب و احفر بئرا بمكان يحتاج الناس به الى الماء فإنى ارجو ان تنبع هنالك عين و يمسك عنك الدم ففعل الرجل هذا فشفاة الله تعالى .

 

القصة الثالثة

تصدق على ام ايتام فشفاة الله من مرض السرطان

يذكر ان رجلا اصيب بالسرطان ، فطاف الدنيا بحثا عن العلاج ، فلم يجدة ، فتصدق على ام ايتام ، فشفاة الله تعالى .

 

 

القصة الرابعه:

شفاها الله من مرض السرطان لسعيها على ايتام

وشبية بالقصة السابقة تقول احدي الأخوات الجزائريات الفاضلات – و هي مقيمه بالسعودية – اصبت بمرض السرطان منذ عده سنوات و تيقنت بقرب الموت ، و كنت انفق ما اكسبة من مهنه الطرازه على يتامي ، و كل ما انفقتة عليهم ردة الله لى مضاعفا ، و سخر لى المحسنين بالجزائر كى يعالجوننى ، بعدها سخر لى هنا بالسعودية من يهتم بى و يرعانى و مع انني لا اعرف احدا بالمملكه الا انني و جدت اخوات صالحات ، و ربما و اصلت علاجى الى ان شفيت تماما بحمد الله تعالى ؛ و مع انني لا اعرف اي احد بهذا البلد الا ان الله تعالى سخر لى كل شيء و يسرة لى بسبب انفاقى على هؤلاء الأيتام .

 

 

قصة عجيبة من القديم و الحديث بالاستشفاء بالصدقة من الامراض الجسدية

أكثر من قصة و قصة عجيبة بالاستشفاء بالصدقة

 






 

2 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.