حوار الطفل والبحر , مقتطفات من الادب الشعرى

الشعر مخزون ثقافى لامع لا يفقد قيمتة مهما عدى عليه من

زمن فهو مرجع ابداعى لكل الاجيال حيث تدرس بعض النصوص

الشعرية فمنهج اللغة العربية بالمدارس مما ينمى عند الاطفال

الحس الشعري و مواطن الجمال التي تنسج فخياله

 

 

 

الطفل

أيها البحر الكبير …..

 


ايها الماء الغزير

ماوراء الأفق حدث …..

 


فأنا طفل صغير

قد و قفت اليوم قرب الشاطئ الزاهى الرمال

أرقب الأمواج و الأفق..

 


فيرتاح الخيال

وأعد السفن الملأي نساء..

 


ورجال

وحمولات من الشرق..

 


من الغرب..

 


ثقال

 

وأغني..

 


وأقول:

أيها البحر الجميل

أيها الزاخر بالأسرار..

 


ذو القلب الكبير

أنا اهواك..

 


وأهوي …..

 


موجك الشادى الغزير

 

البحر

 

أنا..

 


ياطفل..

 


كنوز …..

 


وعطاء..

 


لا يحد

أمنح الأسماك،

 


واللؤلؤ..

 


كنزا..

 


لايعد

 

أصنع الغيم..

 


وتسرى …..

 


سفن في..

 


وتغدو

أصل الإنسان بالإنسان فحب..

 


وأشدو:

إننى الجار الكريم

إننى الجار الكريم

إننى البحر الذي يصخب من بدء العصور

إننى كنت..

 


وما زلت..

 


علي الأرض امير

 

حوار الطفل و البحر

مقتطفات من الادب الشعرى

عبارات حوار الطفل و البحر

 


12 مشاهدة

حوار الطفل والبحر , مقتطفات من الادب الشعرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.