يوم الإثنين 3:21 مساءً 26 أكتوبر، 2020

تجربتي في علاج وسواس الموت والعين والمس الرجاء من كل من تعاني من الوسواس الدخول

تجربتي بعلاج و سواس الموت و العينو المس الرجاء من كل من تعاني من الوسواس الدخول،ايه هو الوسواس و طريقة علاجه .

الوسواس ده مرض خطير يمكن يوصل صاحبه للموت بالاخر لازم تستشير حد بيفهم بمقالات العين و المس و الحسد و هل ليهم علاج فعلا

 

تجربتي بعلاج و سواس الموت و العين و المس الرجاء من كل من تعاني من الوسواس الدخول

 

كانت الوساوس التي هاجمت عقل و روح طالب الطب تلح عليه بأفكار غير منطقية، فيقول: «فجأة لقيت افكار ضد المنطق و ضد فطرتك و يقينك بتقهر دماغك ليل و نهار عشان تنصاع ليها، عبارة عن شاكوش بيدق على دماغك 24 ساعة باليوم، الوسواس كان عندي بالعقيدة يعني الشمس هي ربنا، الشجرة هي ربنا، العمود هو ربنا»، كانت حياة قهر و جحيم عاشها «على»، الى الحد الذي جعله يطرق رأسه بالجدار لتهدئة تلك الأفكار التي تنهش بروحه، بوقت كان اهله به عديمى الحيلة و لم يكن بأيديهم شيء سوى البكاء فقط، ليستمر هذا الجحيم مدة عام و نص ليتوجه بعدين «محمد» الى احد الأطباء النفسيين لتشخيص مرضه الذي انهكه و استنزف طاقته

 

ومن اثناء تجربته مع الوسواس القهرى، يرى ان المرض من شأنه ان يدفع الشخص الى الانتحار، لأنه مرض منهك جدا جدا و معذب للشخص، مشيرا الى انه كان على حافة الانهيار مرات كثيرة لولا لطف الله و كرمه و الاعتناء الإلهية التي حاوطته، بالإضافة الى و عى اسرته بضرورة تلقى العلاج و الدعم النفسى، و يضيف «أكبر عائق للمريض لتلقى العلاج المناسب بالوقت المناسب هو الجهل المتف شي بمجتمعاتنا و عدم الوعى بالأمراض النفسية و آثارها المترتبة على عدم معالجتها»

 

صراع الجن و الشياطين.. شيوخ يؤكدون: لهم تأثير و أضرار يلحقونها ببدن الإنسان.. و ماء المطر علاج للمس.. و آخرون: دجل و شعوذة و نصب.. و الشعراوى: لا يفعل الا الوسوسة.. اطباء: الأعراض ترجع لمرض نفسي علينا علاجه

 

العودة الى تفسيرات الإمام الشيخ محمد متولى الشعراوى رحمه الله، تقود الى الحقيقة نفسها، فيؤكد ان “الشيطان لا يدخل الجسد و لا يفعل الا الوسوسة و من يمتهنون هذا يستغلون حاجة الناس و مرضهم و ضعفهم “.

وتابع “الشعراوى” “يوم القيامة سيقع جدل كبير بين الشيطان و من اغواه سيقول له العبد انت من اغويتنى فيرد الشيطان و ما كان لى عليكم من سلطان”.

 

“كلما انتشر الفقر و الجهل.. زاد الحديث عن الجن و الشياطين”، و كلما انتشر العلم و التقدم لم يجد الجن من يصدق انه سيتلبسه”، تلك قاعدة اولى، و ضعها العلم، و أثبتها فقهاء عديدون تركوا ما تركوا بمجالات الدراسات الإسلامية و الشرع و العقيدة، الا ان رجال اخرين ارتدوا عمامات الدعوة رأوا ما لم يره غيرهم، منهم من قال انه رأى “الجن”، و منهم من صدق ان الجن ربما يلبس جسد بنى ادم،

 

ومن الناحيه الخري فإن الإمام الطبرى يقول ان “الجنة لهم تأثير بإذن الله تعالى و أضرار يلحقونها ببدن الإنسان، و هذا ثابت باتفاق ائمة اهل السنة و الجماعة، قال تعالى: الذين يأكلون الربا لا يقومون الا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس البقرة 175}.

ويضيف “فى الصحيح ان النبى صلى الله عليه و سلم قال “إن الشيطان يجرى من ابن ادم مجرى الدم”، و قال عبدالله بن الإمام احمد قلت لأبى “إن قوما يقولون: ان الجن لا يدخلون ببدن المصروع، فقال: يا بنى يكذبون، ذلك يتكلم على لسانه، و ذلك الأمر مشهور بين الناس فإنه يرى الرجل مصروعا فيتكلم المصروع بلسان لا يعرفه و يضرب على بدنه ضربا عظيما و مع ذلك لا يحس بالضرب و لا بالكلام الذي يقال من حوله”.

 

تجربتي بعلاج و سواس الموت و العين و المس الرجاء من كل من تعاني من الوسواس الدخول

 

ايه هو الوسواس و طريقة علاجه .

 



 

 

  • تجربتي مع وسواس الموت
2 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.