يوم السبت 9:18 صباحًا 5 ديسمبر، 2020

اللي تطلقت وعوضها الله بالزواج الثاني تحكي لناقصة زواجهاالثاني ومشاعرها

اللى تطلقت و عوضها الله بالزواج الثاني تحكى , الزوج الثاتي بحياة الفتيات

 

،

 


اوحش حاجة هي الطلاق بس لو الي قدامك ما يقدرش تعبك و مجهودك يبقى مع الف سلامة

 

◄يعتبر الزواج الثاني فحياة المرأه من الأزمات التي تؤرق حياتها الزوجية و العائليه

حيث تري عدم احقيه الزوج فالارتباط بأخرى،

 


طالما لم تهتم  مع زوجها،

ولم تهمل منزلها و ليس فيها عيب،

 


وبالتالي لا يوجد اي اسباب لزوجه ثانية

،

 


ومع هذا ربما تتعايش المرأه فلحظة،

 


تجاهل زوجها لأمور البيت و الأولاد.

مهما كثرت الأسباب يظل الزواج الثاني غدرا و خيانة

تعزز طبيعه الرجل النفسيه لدية الحاجة فالتغيير،

 


بعكس المرأه التي تحب الهدوء و الاستقرار طالما و جدت ما تتمناة و استقرت عليه

،

 


ومع هذا لو تتجوز الرجل مره ثانية =على امل ان يعوض حرمان و ألم الزواج الأول

،

 


تعتبر المرأه زواجة الثاني هجرا و خيانة،

 


وانهيارا لحلمها فتكوين اسرة مستقرة.

وفى ذلك السياق تقول راويه عبد الحليم،

 


ربه بيت،

 


انها كانت تسمع كلام زوجها،

وبذلت قصاري جهدها لانبساطة و لكن التأخر فالإنجاب كان سببا فتغير زوجها،

ولم يتحمل ضغوط العائلة فطلب الزواج من ثانية =لتحقيق حلم الأبوة

،

 


وتابعت قائلة: رغم ان ذلك حقة الطبيعي،

 


لكنة لم يضع فالاعتبار التأثيرات السلبيه لهذا القرار.

 

اللى تطلقت و عوضها الله بالزواج الثاني تحكى ,

 

 

الزوج الثاتي بحياة الفتيات

 

اللي تطلقو و عو ضها الله بالزواج الثاني تحكى

 


5 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.