يوم الإثنين 1:32 صباحًا 25 يناير، 2021

احترتي بشال العيد هاذي ورشتي بدات

 

احترتى بشال العيد هذه و رشتى بدات .

 


سنتعرف عن بعض عادات العيد و تقاليده

 

الجميع يهتم بتحضرات العيد و من حيث ترائع البيت و الشوارع و ارتداء ملابس جيد و لاكن فظل الكورونا تخلفت التحضيرات .

 


 

فتحت بعض المساجد المقفولة منذ اسابيع عديدة ابوابها للمصلين،

 


الذين يحتم عليهم اتباع اجراءات تضمن الحفاظ على مسافات بينهم الجسدى المنصوص عليها بينهم.

لكن فدول عديدة لن يستطيعو المصلون من الدعاء بصوت واحد و التصافح و المباركه التهانى صباح العيد،

 


اذ تبقي المساجد مقفولة و تتوجب عليهم الصلاة فمنازلهم.

يتفهم عديدون ان ذلك ما فرضة الايام الجديد الذي نعيشة منذ تفشي الوباء.

لكن عديدين كذلك لا يستسيغون قرار فتره  غلق المساجد،

 


خاصة بعد عمل  اجراءات الحظر فبعض الدول،

 


وعوده المحلات التجاريه و الاماكن  للعمل.

ويتساءل هؤلاء عن اسباب عدم الصلاة ف  المساجد مع اتخاذ اجراءات و قائيه مهمه.

تعمل السلطات فاغلب الدول على رجوع الأمور،

 


اقتصاديا على الأقل،

 


الي طبيعتها ببطى

وتختبر بعضها امكانيه للعودة من حالة الإغلاق الكلى و الحجر العام بالسماح بتكملة بعض الأعمال.

 

احترتى بشال العيد هذه و رشتى بدات

 

سنتعرف عن بعض عادات العيد و تقاليده

 

احترتو بشال الاعياد هذه و رشتي بدأت

 

 

 


 

 


احترتي بشال العيد هاذي ورشتي بدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.